طريقة الحمل بولد أو بنت – تحديد جنس الجنين

الحمل بولد أو بنت

أكثر ما يواجهني كطبيبة هذا السؤال: ما هي طريقة الحمل بولد أو بنت ؟ وهل من وسيلة بعد مشيئة الله لتحديد جنس الجنين والحمل بولد أم أنها مجرد خرافات ودجل؟ هل طرق الحمل بولد مضمونة ومجربة وهل لأشهر معينة دور في نجاحها؟ وهنا لابد لنا من أن نسأل أنفسنا مجموعة من الأسئلة ونجيب عليها لنستنتج في النهاية طريقة أو علامات الحمل بولد أو بنت. وهذه الأسئلة هي:

  1. ما الذي يجعل الجنين يتطور إلى ذكر أو أنثى؟
  2. هل فعلا يمكن تحديد جنس الجنين قبل الحمل؟
  3. ما هي الأمور التي تؤثر على تحديد جنس الجنين علميا؟
  4. يوجد نظام غذائي خاص لتحديد الجنس عند التفكير بالحمل هل هذا صحيح؟
  5. هل هناك أيام محددة للجماع للحصول على حمل بذكر وأخرى للحصول على حمل بأنثى
  6. هل تؤثر وضعية الجماع على تحديد الجنس 
  7. هل هناك ادوية تؤثر على جنس الجنين عند الرغبة بحمل
  8. بعيدا عن الطرق التقليدية هل ممكن استخدام الالقاح الصناعي وفحوصات اخرى لاختيار نطاف ذكرية أو أنثوية
  9. ما مدى صحة الجدول الصيني في التنبؤ بجنس الجنين

جميع هذه الاسئلة وغيرها سنجيب عنها بتفصيل في المقال التالي.

طريقة الحمل بولد أو بنت

كيف أحمل بولد” السؤال المعتاد. كل سيدة تخطط للحمل يكون حلمها أولا وأخيرا أن يكون جنينها سليما معافى من كل الأمراض، ثم يأتي التفكير بجنس الجنين المنتظر، بعض السيدات يرغبن بإنجاب ذكر، بالمقابل أخريات يحلمن بإنجاب أنثى، وتصبح الرغبة اقوى عند تكرار الحمل بنفس الجنس، كأن تنجب بنتين أو أكثر فيصبح حلمها بولد والعكس صحيح.

ايا كان حلمك سيدتي سواء ولد أو بنت ، فهناك الكثير من الطرق اكتشفت عبر التاريخ لتحديد نوع جنس المولود المنتظر، بعض منها له أساس علمي واضح، وبعضها مجرد تخمينات.

ما الذي يجعل الجنين ذكر أو أنثى؟

إن ما يجعل الجنين ذكر أو أنثى هو أمر محدد وراثيا حسب النطفة القادمة من الأب. فالبيضة القادمة من الأم تحوي فقط على الصبغي x، بينما النطفة القادمة من الأب قد تحوي الصبغي x أو الصبغي y، فأثناء الإلقاح إذا تلقحت البيضة بالنطفة التي تحمل الصبغي x يكون الجنين أنثى، أما إذا تلقحت بالنطفة التي تحوي الصبغي y يكون الجنين ذكرا.

هل يمكن اختيار جنس الجنين قبل الحمل ذكر أو أنثى؟

وحول اختيار جنس الجنين قبل الحمل. إذا نظرنا إلى الإحصائيات نجد أن فرصة الحصول على طفل ذكر أو طفلة أنثى مماثل ،50% لكل منهما. لكن في عام 1970 هناك دكتور اسمه Shettles اكتشف أن هناك اختلافات كثيرة بين خصائص النطفة الذكرية والأنثوية، وبناء على ذلك اخترع طريقة خاصة به لإمكانية تحديد جنس الجنين واعتقد أن معرفة هذه الاختلافات يساعد الزوجين بالحصول على جنس الجنين المفضل لديهم.

طريقة الحمل بولد وموعد الجماع

سنتكلم عن كيفية الحمل بولد وأهمية موعد الجماع. حسب طريقة Shettles فقد اكتشف أن النطفة الذكرية تكون أصغر عادة، حركتها أسرع و مدة بقائها حية في الطرق التناسلية الأنثوية لا يتجاوز 24 ساعة أقل من النطفة الانثوية.

لذلك الازواج الذين يرغبون بالحصول على جنين ذكر يجب أن يكون توقيت الجماع قريبا جدا لتوقيت الإباضة ليكون للنطفة الذكرية احتمالية أكبر للوصول للبيضة وتلقيحها قبل النطفة الأنثوية.

لذلك اقترح ان يكون الجماع قبل الاباضة مباشرة أو بعده مباشرة.

طريقة الحمل ببنت وموعد الجماع

وعن كيفية الحمل ببنت وجد Shettles أن النطفة الأنثوية تكون أبطأ من الذكرية وتحتاج وقتا أطول للوصول للبيضة، وبالمقابل فترة حياتها داخل الطرق التناسلية الأنثوية تستمر حتى 2 الى 3 ايام.

لذلك إذا كان الجماع ابعد عن وقت الإباضة تزداد احتمالية الحمل بأنثى، ولذلك فقد نصح الأزواج الذين يرغبون بالحصول على جنين انثى بالجماع قبل موعد الإباضة ب 2 الى 3 ايام.

كيف يتم تحديد توقيت الإباضة أو التبويض من اجل الحمل بولد أو بنت

هناك العديد من الطرق لتحديد توقيت الإباضة أو التبويض . فقد يكون من السهل جدا معرفته من قبل السيدة ذاتها خاصة إذا كانت دورتها منتظمة كل 28 يوم، يكون موعد الإباضة حينها في اليوم 14 بدءا من اليوم الأول للدورة، حيث ان العديد من النساء تشعر وقت الاباضة بأعراض خاصة مثل:

  • ألم أسفل البطن في إحدى الجهتين يكون قبل الاباضة بيوم.
  • ارتفاع طفيف بدرجة الحرارة.
  • زيادة المفرزات النسائية من عنق الرحم والتي تصبح مائعة وشفافة وغزيرة وقت الإباضة. 

 وقد تضطر للذهاب للطبيب لتحديد ذلك الموعد عن طريق التصوير بجهاز الايكو الذي يعطي القياسات الدقيقة لحجم البيضة و يؤكد حصول الإباضة عند حدوثه وذلك بزيارات متتالية يحدد موعدها الطبيب حسب موعد دورة كل سيدة على حدى.

حديثا هناك اختبارات دقيقة لتأكيد حدوث الإباضة منها ما هو كيميائي في المختبر، ومنها ما هو على شكل شرائط تشبه تلك التي تستعمل لكشف وجود الحمل.

هذه الشرائط تستعمل يوميا بالمواعيد القريبة من الاباضة وتعطي إيجابية عند حدوثها.

هل تؤثر وضعية الجماع على جنس الجنين

ويسأل البعض عن تأثير وضعية الجماع على جنس الجنين. اقترحت بعض الدراسات ان الجماع بوضعية الوقوف، والجماع العميق يزيد من فرصة الحمل بذكر، كذلك وصول المراة للرعشة الجنسية يزيد المفرزات المنتجة من عنق الرحم فيسهل وصول النطاف الذكرية، والعكس إذا كانت الرغبة بالحمل بأنثى.

أدوية تساعد على الحمل بولد أو بنت

ويتساءل البعض هل هناك أدوية تساعد على الحمل بولد أو بنت. إن حقيقة أن مخاط عنق الرحم كلما كان أكثر ميوعة زاد من مرور النطاف وهذا يحدث وقت الإباضة ووجد أن هذا المخاط يكون قلوي التفاعل وقت الإباضة، ويصبح حمضيا كلما ابتعدنا عن توقيت الإباضة 

لذلك اتجهت شركات الادوية لإنتاج غسول (دوش) مهبلي ذو تفاعل قلوي ph أكثر من 7 يستعمل كحقن مهبلي قبل الجماع بربع ساعة إذا كان جنس الجنين المفضل هو ذكر .

وبالعكس هناك غسول ذو تفاعل حمضي ph اقل من 7 يستعمل عند الرغبة بحمل بأنثى.

كذلك استعملت بعض الادوية لتمييع مخاط العنق مثل المقشعات المستعملة في السعال لذلك الغرض أيضا!

نظام غذائي من أجل الحمل بولد

هناك الكثير من الدراسات التي أجريت حول النظام الغذائي المتبع من أجل الحمل بولد ، فربطت بين اتباع حمية تكون غنية بالأغذية القلوية والابتعاد عن الأغذية الحمضية لزيادة احتمالية الحمل بذكر .

النصائح المتعلقة بتناول الاغذية القلوية هي :

  1. زيادة تناول الفواكه والخضروات الطازجة.
  2. زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز والأفوكادو وسمك السلمون.
  3. زيادة تناول الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال و الخضروات الجذرية والمكسرات مثل الجوز.
  4. زيادة السعرات الحرارية المتناولة من قبل الام وجد أنها تزيد إمكانية الحمل بذكر.
  5. الابتعاد عن منتجات الألبان جميعها.

النظام الغذائي المتبع للحمل ببنت

 عند الرغبة بالحصول على حمل بأنثى هناك نظام غذائي آخر غني بالأغذية الحمضية ومنها : منتجات الحليب والألبان، الفاصولياء، الأطعمة البحرية خاصة السردين والسلمون المعلب، البيض، البروكلي، البيض، التفاح، والكثير من الاطعمة الاخرى 

و بعد ان تحدثنا عن الطرق التي يبحث عنها معظم السيدات لإنجاب جنس معين ذكر أو انثى، ويحاولون تطبيقها بحذافيرها يجب أن نعرف أن جميع هذه الوسائل لا يوجد دليل لصحتها، إنما هي دراسات لم يثبت أي منها بشكل مؤكد، قد تزيد الاحتمالية قليلا نحو الجنس المفضل لكن لا تؤكد الحصول عليه.

هل هناك طريقة مضمونة لتحديد جنس الجنين علميا؟

الجواب هو نعم هناك طريقة اكيدة لتحديد جنس الجنين علميا ، بعد تطور وسائل الإخصاب المساعد (التلقيح الاصطناعي) أصبح بالإمكان تحديد جنس الجنين عن طريق اختبارات خاصة لفصل النطاف الذكرية عن الانثوية واختيار المفضل منها، كذلك تقنية التشخيص المورثي قبل التعشيش.

لكن هناك جدل حول استخدام هذه الطرق فقط لتحديد جنس الجنين، حيث ان استخدامها الفعلي هو في حال الأمراض الوراثية التي تصيب جنس معين ذكور أو إناث وتجنب حدوث هذه الامراض، حتى ان بعض البلدان يمنع استخدام هذه التقنيات إلا في حال الضرورة، ويبقى الخيار للاهل من الممكن أن يسافروا ويقصدوا بلدا يسمح بها.

أخيرا لا ننسى الآية الكريمة (يهب لمن يشاء ذكورا ويهب لمن يشاء إناثا ويجعل من يشاء عقيما)، لعل هذه الآية تعطي شعورا من الرضى 😊.