سكان القارة القطبية الجنوبية والكائنات المختبئة فيها

سكان القارة القطبية الجنوبية والكائنات المختبئة فيها

لا تشبه القارة القطبية الجنوبية (انتاركتيكا Antarctica) اي مكان على سطح الارض يمكن ان تتخيله. لذا تابعوا معنا هذا المقال حول حقائق مذهلة عن القاره القطبية الجنوبية وسكانها والمخلوقات المختبئى تحت قشرتها المتجمدة والتي لم تسمعوا عنها من قبل .

تعتبر القارة القطبية الجنوبية القارة الأكثر رياحا وبرودة وعواصف في أغلب فصول السنة من جميع القارات حول العالم, حيث تغطي مساحة قدرها 14,200,00 كم مربع (اي ما يعادل 5,500,00 ميل مربع).

وتعتبر القارة القطبية الجنوبية ايضا اكبر مخزن للجليد في العالم واليكم اهم الحقائق:

حقائق سريعة حول القارة القطبية الجنوبية

Two Hummock Island, Antarctica March 1, 2019 By Derek Oyen
  • تبلغ كتلتها 7.2 مليون ميل مكعب.
  • تحتوي القارة القطبية الجنوبية على الماء الاكثر نقاوة على الاطلاق في الارض. الشيء المذهل في الامر ان ما تبلغ نسبته (60 إلى 90)% من الماء النقي في الكرة الأرضية هو حبيس هذه القارة. حيث ان القشرة الجليدية لهذه القارة هي الاكثر مساحة (تبلغ مساحتها 14 مليون كم مربع وهو ما يعادل 5.4 مليون ميل مربع. مساحة ممتدة من سلاسل الجبال الجليدية والوديان والهضاب المتجمدة.
  • وما يقدر من المساحات الخالية من الجليد فيها لا يتجاوز 1% من مجموع المساحي الكلي.
    حيث تكون هذه المساحات خالية من الجليد بشكل كامل وخصوصا في فصل الصيف وهي الأماكن التي يذهب الرحالة والمستكشفون ومحبي الرحلات السياحية إليها.
  • والجدير بالذكر ان سماكة القشرة الجليدية الاعمق تبلغ  4.5 كم. ما يعادل نصف ارتفاع جبل ايفرست! تخيل لو ذاب كل هذا الجليد. يقول العلماء إذا حصل هذا فسيرتفع مستوى الماء ٦٠ مترا حول العالم! وهو كفيل باختفاء مدن ودول. الا ان بعض التقديرات تقول ان ارتفاع منسوب المياه حول العالم سيكون ٥ مترا وهو رقم كبير أيضا.[2] 

كما وجب التنويه أن سماكة القشرة تختلف من مكان إلى آخر وتبلغ 1 كم في أماكن و 1.5كم في أماكن اخرى.

القارة القطبية الجنوبية مجرد صحراء

قد تستغرب هذا الأمر بكل تأكيد. فكيف لقارة تعج بالماء المتجمد ان تكون صحراء. هذا بكل تأكيد بسبب مفهومك الخاطئ عن الصحراء. فليس بالضرورة تواجد الرمال والكثبان الرملية والحرارة العالية لنسمي الصحراء صحراء.

وفقا للعلماء فإن الصحراء هي المنطقة القليلة هطول الأمطار. وهو المناخ الفعلي للقارة القطبية الجنوبية على الرغم من امتلائها بالماء المتجمد وحرارتها الباردة.

وفقا للتقارير الجوية فإن معدل تساقط الأمطار السنوي في القارة القطبية كلها خلال الـ30 السنة المنصرمة لم يتجاوز 30 ملم. وعلى الرغم من زيادة مستوى الهطول المطري في السواحل نسبيا. إلا أن المعدل على كامل مساحة القارة كفيل بتصنيفها كصحراء!. 

ولأن تساقط الأمطار ضئيل للغاية. يقدر العلماء أن هذه السماكة الهائلة للجليد احتاجت من السنين ما يقدر ب 45 مليون عام لتتشكل.

انتاركتيكا لم تكن ذات يوم بهذه البرودة

على الرغم من أن أدنى درجة حرارة سجلها العلماء هي في القارة القطبية الجنوبية وقد بلغت 98.2 درجة مئوية تحت الصفر (-128.6 فهرنهايت) إلا أنها كانت ذات يوم تمتلك جوا مثاليا ودافئا. حيث قدر العلماء أنه الحرارة في القارة وصلت 17 درجة مئوية قبل جوالي 40-50 مليون سنة. ووفقا للاحفوريات التي عثر عليها في القارة تبين أنها كانت مغطاة بالشجيرات والغابات وان الديناصورات اتخذتها موطنا ذات يوم.[1]

العواصف ما لها مثيل في القارة 

نكره الايام التي تغزوها العواصف في مددنا عندما تصل سرعة الرياح ٣٠كم فقط! ولا نحتمل الخروج من المنزل عند وصول سرعة الرياح ٦٠ كم/ ساعة. ولكن لك أن تتخيل ان العواصف لا تهدأ ليل نهار في كافة أنحاء القارة القطبية الجنوبية  بسرعات رياح مذهلة تصل ل 200 ميل في الساعة. أي ما يعادل 320 كم/ساعة. وهي كفيلة بقلع الأشجار لو وجدت.[2]

سكان القارة القطبية الجنوبية

وبالحديث عن سكان القارة القطبية الجنوبية قد تسأل. هل هناك من يحيا ويعيش ويعمل في تلك الارض البارده؟ في واقع الأمر هناك العديد من القواعد التي أنشأتها الدول في تلك القارة. حيث يبلغ عدد تلك القواعد 82 قاعدة أنشأتها 30 دولة حول العالم.

بعض تلك القواعد تعمل في الصيف فقط, بينما قواعد أخرى تعمل على مدار العام, حيث يبلغ مجموع السكان في كامل القارة في الصيف 5000 نسمة,  الا ان هذا العدد ينخفض لـ 1000 نسمة فقط في الشتاء البارد طويل.

الكائنات المختبئة في القارة القطبية الجنوبية

ادى انهيار جليدي ضخم في القارة القطبية الجنوبية العام الماضي (2021) إلى اكتشاف العديد من المخلوقات والكائنات التي تعيش فيها تحت الجليد. اللوح الجليدي المسمى A74 الذي تساوي مساحته مساحة لوس انجلوس قد تحرك بعيدا عن القارة القطبية الجنوبية ليكشف عن مساحة من البحر التي لم ترى نور الشمس ل 50 عاما.

لكن ما هي الكائنات التي تم اكتشافها تحت هذا السطح الجليدي؟

معظم الكائنات التي تم العثور عليها هي من فصيلة الحيوانات اللاطئة (أي حيوانات تكون ملتصقة وغير قادرة على الحركة). وبشكل أدق, يمكننا القول هي عضويات تشبه شقائق النعمان التي تلتصق على الصخور أو على أرض المحيط ولا تتحرك. معظم الكائنات كانت بشكل كبير من الفصائل التي تتغذى بالترشيح (filter feeders) مثل اسفنج البحر (sea sponges). وإليكم بعض الصور الملتقطة من قبل العلماء.

شقائق النعمان ملتصقة بصخرة في قاع محيط القارة القطبية الجنوبية
شقائق النعمان ملتصقة بصخرة في قاع محيط القارة القطبية الجنوبية- Alfred-Wegener-Institut (AWI)/OFOBS-Team PS124

وإليكم المزيد من الصور:

اسفنج بحري ملتصق بصخرة في قاع المحيط في القارة القطبية الجنوبية
اسفنج بحري ملتصق بصخرة في قاع المحيط في القارة القطبية الجنوبية- Alfred-Wegener-Institut (AWI)/OFOBS-Team PS124

تتغذى هذه الكائنات غير المتحركة على العوالق دقيقة الحجم (الميكروسكوبية) وعلى عضويات دقيقة أخرى.

حقائق صادمة حول كائنات القارة

لم تكن في حقيقة الأمر وجود تلك الكائنات الاسفنجية امراً صادما للعلماء. وإنما وجود كائنات أخرى لم يتوقع قدرتها على الحياة في هذه البيئة المنعدمة. الكائنات الأخرى كانت قادرة على الحركة كالأسماك والديدان وانواع من الأخطبوط![3]

حقائق صادمة حول كائنات القارة
حقوق الصورة: Alfred Wegener Institute (AWI)/OFOBS-PS124

المصادر:
1- 10-fun-facts-about-antarctica – aurora-expeditions.com
2- amazing-antarctica-facts – livescience.com
3- photos-creatures-under-antarctica-iceberg-2021 – businessinsider.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *