الصداع في الحمل – الأسباب والأعراض ونصائح من الطبيب

الصداع في الحمل العلاج والأسباب

يعد الصداع خلال الحمل من أكثر الأعراض المزعجة التي تعاني منها السيدة الحامل، وقد يحدث في أي وقت من الحمل، لكن غالبا ما يكثر حدوثه في الثلث الأول والثلث الثالث للحمل.

إقرأي أيضاً: اضطرابات ومشاكل الدورة الشهرية – الأعراض والعلاج.

ما هي أسباب حدوث الصداع خلال الحمل؟ 

إذا كنتي حاملاً ستلاحظين أن الصداع سيبدأ تقريبا في الأسبوع التاسع للحمل. هناك مجموعة من الأسباب لحدوث الصداع عند الحامل وسنخلصها في 3 أبواب.

الأسباب الفيزيولوجية الطبيعية للصداع خلال الحمل في الثلث الأول

تتلخص الأسباب الفيزيولوجية الطبيعية لصداع بنقطتين رئيسيتين:

  1. تغير في الهرمونات وكميتها لدى المرأة.
  2. زيادة حجم الدم خلال الحمل.
  3. أسباب أخرى

اسباب اخرى لحدوث الصداع في الثلث الأول عند الحامل

هناك أسباب أخرى تزيد حدوث هذا الصداع وهي:

  1. قلة النوم.
  2. انخفاض سكر الدم.
  3. التجفاف وقلة شرب السوائل.
  4. الانقطاع عن شرب القهوة.
  5. التوتر.

أسباب الصداع في الثلث الثالث من الحمل

إن أسباب الصداع في الثلث الثالث متعددة واكثرها هو:

  1. الصداع التوتري.
  2. وضعية الحامل كالوقوف المديد أو الاستلقاء على الظهر لفقترات طويلة وما يسببه من هبوطاً في الضغط.

قد يكون الصداع في الاشهر الاخيرة علامة إنذار لحالة خطيرة هي ما قبل الإرجاج (الانسمام الحملي) والتي تحدث بسبب ارتفاع شديد في ضغط الدم خلال الحمل وهي حالة إسعافية تستدعي مراجعة المشفى فورا.

قد يحدث الصداع كذلك في الثلث الثاني لكن بتواتر اقل.

صداع الشقيقة أثناء الحمل

إن جزءاً من النساء اللواتي يعانين من صداع الشقيقة قد يلاحظن أن هذا الصداع قد خف أثناء الحمل، بالمقابل قد يزود عند قسم آخر من النساء، او يبقى كما هو قبل الحمل.

عندما تصبحين حاملاً, من الضروري ان تخبري طبيبك عن الادوية المستعملة لعلاج الشقيقة قبل الحمل لأن هناك أدوية ممنوع استخدامها في الحمل.

ما هي النصائح لتخفيف الصداع خلال الحمل ؟

  • احصلي على قسط كاف من النوم:
    إن النوم يصبح صعباً في اواخر الحمل بسبب كبر حجم البطن لذلك وفري وسادة مريحة ووضعية مريحة للنوم.
  • اشربي الماء بكميات كبيرة:
    فالحامل بحاجة للسوائل أكثر من الشخص العادي، ولا تجعلي كثرة الذهاب للحمام (عرض شايع في الحمل) يمنعك من شرب المزيد.
  • تناولي طعام صحي متوازن وبانتظام:
    و ذلك لمنع حدوث هبوط سكر الدم، تناولي وجبات صغيرة متعددة خلال اليوم كل 2 إلى 3 ساعة وجبة، مع الابتعاد عن المشروبات الغازية والحلويات.
  • حاولي ممارسة الرياضة و تمارين الاسترخاء:
    هناك دليل على ان التمرين المنتظم يقلل التوتر ويحسن المزاج العام، لكن عليكِ إخبار طبيبك قبل بداية أي رياضة جديدة.
  • احصلي على مساج لكامل الجسم:
    فهو يخفف من توتر العضلات في العنق والاكتاف والظهر.
  • استخدمي كمادات دافئة للعنق والاكتاف: 
    فهي تخفف كثيرا من الصداع وتريح العضلات.
  • تجنبي الأمور التي تحرض الصداع مثل:
    بعض انواغ الأغذية مثل الشوكولا، اللبن وبعض الاجبان، بعض الحبوب، شرب الكحول، بعض الروائح الواخزة تحرض الصداع كذلك.
  • اشربي فنجانا من القهوة: 
    لكن احذري ان تتجاوزي كمية 200 ملغ كما هو مثبت من قبل الاطباء.
  • تناولي المسكنات:
    مثل الاسيتامينوفين لكن بعد استشارة الطبيب.

متى يجب عليكِ مراجعة الطبيب؟

متى يجب مراجعة الطبيب عند الصداع في الحمل
  • بداية قبل اخذ اي دواء.
  • إذا زاد الصداع واصبح أسوأ.
  • إذا لم ترتاحي من الصداع بعد الإجراءات السابقة.
  • إذا كان الصداع مختلفا عن السابق (طبيعة الالم، توضعه).
  • إذا كان الصداع مترافقا مع اعراض اخرى مثل تشوش في الرؤية، او زيادة مفاجئة في الوزن، او ألم في اعلى البطن (المعدة أو الجزء العلوي الايمن للبطن)، كذلك تورم وحدوث انتفاخ في الوجه واليدين والقدمين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *